الثلاثاء, 12 تشرين2/نوفمبر 2019  
14. ربيع الأول 1441

تحليلات و ملفات ساخنة

 

الحق نت | صعدة

 

بعث السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي رسالة تعزية للمجتمع اليمني والأمة الإسلامية و أسرة الفقيد في وفاة العالم الجليل السيد حمود عباس المؤيد.

 

وقال السيد عبد الملك في رسالته إن العالم الجليل السيد حمود عباس المؤيد كان من أساطين العلم وأوتاد التقى والزهد.. مضيفا أنه كان معروفاً بالخير وداعياً إليه ومصلحاً ربّانياً متبتلاً إلى الله تعالى.

 

وأكد السيد عبد الملك أن الفقيد العلامة المؤيد كان في مسيرة حياته مسهما في نشر العلم والدفاع عن الحق.. مشيرا في الوقت ذاته إلى أن الجهود المباركة للفقيد العلامة المؤيد أثمرت في كوكبة من طلابه وعلى نطاق واسع في المجتمع.

 

نص تعزية السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي في رحيل السيد العلامة حمود عباس المؤيد:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

قال الله تعالى في كتابه الكريم: {يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي } الفجر 27-30  صدق الله العظيم ...

ببالغ الحُزن والأسى تلقّينا نبأ وفاة العالم الجليل العابد التقيّ المغفورِ لهُ بإذن الله السيّد/حمود عبّاس المؤيد رحمة الله تغشاه ؛ و الذي كان من أساطين العلم و أوتاد التقى و الزهد , معروفاً بالخير و داعياً إليه و مصلحاً ربّانياً متبتلاً إلى الله تعالى ، مسهماً في مسيرة حياته في نشر العلم و الدفاع عن الحق و مثمراً في جهوده المباركة في أثرها الطـيّب في كوكبة من طلابه و في أثرها على نطاق واسع في المجتمع .

 

فجزاه الله خير جزاء المحسنين و جعل كتابه في علّيّين, و إنّنا بهذا الرزء و المصاب الجلل نتوجّه بالتعازي و المواساة لأسرة الفقيد رحمهُ الله و للمجتمع اليمني كافّة و للأمة الإسلامية ، سائلين الله تعالى أن يرحمه رحمة الأبرار و يلهم أهله و ذويه الصبر و السلوان ... و إنا لله و إنا إليه راجعون  .

 

عبد الملك بدر الدين الحوثي