الأحد, 17 تشرين2/نوفمبر 2019  
19. ربيع الأول 1441

تحليلات و ملفات ساخنة

 

الحق نت | صنعاء

 

قالت وزارة حقوق الإنسان اليوم الأحد إنه، وبالتزامن مع الذكرى السبعين لليوم العالمي لحقوق الإنسان، يكثف تحالف العدوان من عملياته العسكرية وفرض مزيد من القيود المجحفة والمنافية لمبادئ القانون الدولي والإنساني.

وقالت في بيان لها "بعد مُرور سبعين عاماً على إصدار الإعلان العالمي لحقوق الإنسان فإن الجمهورية اليمنية تقول للعالم أجمع إن حقوق شعبها الأساسية والأصيلة مازالت تتعرض لانتهاكاتٍ جسيمةٍ وعلنيةٍ بكل أصناف الأسلحة المُدمرة والمحرّمة."

وأوضح البيان أن تعمد دول تحالف العدوان تصعيد هجماتها العسكرية وارتكاب جرائم إبادة وأفعال ضد الإنسانية بحق أبناء الشعب اليمني ومنشآتهم المدنية يكشف النوايا الإجرامية لإبادة اليمنيين وإهلاكهم والسيطرة على المُنشآت الاستراتيجية.

وحملت وزارة حقوق الإنسان المجتمع الدولي وفي المقدمة الأمم المتحدة وهيئاتها المسئولية الكاملة لما تنويه دول تحالف العدوان من هذا التصعيد الإجرامي، وكل ما تمارسه من أعمال إجرامية وإرهابية في مختلف مناطق الجمهورية والتي تؤدي إلى إفشال عملية السلام في السويد.

وجددت دعوتها للأمم المتحدة ومجلس الأمن في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين وكذا تفعيل الأحكام الخاصة باحترام السيادة الوطنية، واحترام العلاقات الدبلوماسية بين الدول وحماية اليمن وشعبه من أي انتهاكات.

كما جددت وزارة حقوق الإنسان مطالبتها بوقف كافة أشكال العدوان ورفع الحصار الممنهج وسرعة تشكيل لجنة دولية مستقلة ومحايدة لتقصي الحقائق والتحقيق في كل المجازر والجرائم التي ارتكبتها دول العدوان.